الاثنين، 16 مايو، 2011

لحظات فاصله

فصل الصيف

الثاني من مايو

الساعة الثانية ظهراا

الشمس تتوسط السماء , حرارتها تقلب الأرض جحيما

الهواء كأنما يحمل نارا ,

يتصاعد البخار من الترعة ,

يكاد الاسفلت يتشقق من شدة الحر ,

يصل القرية بالمدينة طريق سريع ,

على منتهى القرية وبداية الطريق عريشة ,

وعلى الضفه الاخرى شجرة عملاقة , تحتها يسكن كلب اسود صندوق القمامه الأخضر .

العريشه هي مؤوى صديق وصديقه في مثل هذه اليام الملتهبه ,

يحتمي الطفلان بظل العريشة من لهيب الشمس يأكلون المقرمشات ,ويشربون عصير القصب .

يوميا

نفس الظل ,

نفس الشمس ,

نفس الكلب الاسود ,

نفس الصندوق الاخضر ,

و نفس العربات الماره ,

في نفس المواعيد .

يزداد ارتفاع الشمس في السماء وتزداد درجه حرارة الجو

ينهي الصديقان كيسي المقرمشات وعصير القصب

يعبر الصديق الشارع ليرمي كيس المقرمشات في صندوق القمامة الاخضر

صديقه يأبى ويرمي الكيس على الطريق .

عربة ااتيه من لا بعيد ولا قريب

يعبر الصديق الطريق مسرعا

تهب نسمه شيطانيه

يرتفع الكيس من على الطريق

يهبط الكيس على الكلب الاسود

يذعر الكلب ويعبر الطريق

يصل الصديق الى الصندوق الاخضر

صوت نباح ,

صوت فرمله ,

صوت اصطدام ,

صوت تحطم العريشة ,

صمت الموت .

عصر ذلك اليوم شيعت القريه جنازة طفل .

تمت

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق